الخوف من ترامب يدفع « أسطورة » ليبيريا للخضوع

 

نجح الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في إرغام الرئيس الليبيري وأسطورة كرة القدم السابق جورج ويا، وذلك بعد أن هدد الدول التي تصوت لصالح استضافة المغرب لكأس العالم 2026.

وخرج الرئيس الليبيري على الإجماع الأفريقي على مساندة ملف المغرب، الذي يواجه منافسة قوية من طرف « ملف ثلاثي » تتقدم به كل من الولايات المتحدة وكندا والمكسيك.

وسبق أن أعلن المكتب التنفيذي للاتحاد الإفريقي لكرة القدم دعمه اللامشروط لترشح المغرب، إلا أن تهديدات الرئيس الأمريكي نجحت في إثارة مخاوف الأسطورة الليبيري ودفتعه نحو الإيعاز لممثل بلاده بالتصويت ضد ملف المغرب.

وأكد اتحاد كرة القدم الليبيري أنه سيكون ضد استضافة المغرب لمونديال 2026 خلال جلسة التصويت التي ستقام يوم 13 يونيو المقبل في روسيا. وقال موسى بيليتي، رئيس الاتحاد المحلي، إن جورج ويا، اللاعب السابق والرئيس الحالي لليبيريا، هو من أوصاه بالتصويت لمصلحة « الملف الثلاثي ».

وبررت ليبيريا، التي اختارت حذو جنوب إفريقيا في موقفها هذا الذي يتنكر للقارة السمراء، بحكم المصالح الاقتصادية والعلاقات التاريخية بين ليبيريا والولايات المتحدة الأمريكية.

وأضاف المسؤول الكروي ذاته: « نوعية العلاقات الدبلوماسية التي تربط ليبيريا بالولايات المتحدة، ووجود جالية ليبيرية كبيرة في أمريكا، وأيضا لأسباب تجارية، إذ تحصد الفيفا عائدات مالية ضخمة في حال تنظيم مونديال 2026 في الولايات المتحدة الأمريكية وكندا والمكسيك، مقارنة بالمغرب ».

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *